Make your own free website on Tripod.com

أشكال التعليم  الحاضرة

والسيطرة على أحد نصفي الدماغ

 

يُعتبر فهم طريقة عمل الدماغ ، عامل مهم لفهم أشكال التعلُّم .  إن كلا جانبي الدماغ قادر على الأداء المنطقي ولكن وفق استراتيجيات مختلفة ، كما أن أحد الجانبين من الممكن أن يكون مسيطراً .  إن الدماغ الأيسر يعتبر ذا أسلوب تحليلي ، في حين يوصف أسلوب الدماغ الأيمن بالكلّي أو التكاملي .

إن الدماغ الأيسر عبارة عن جهاز يعتمد على توالي المعلومات ، فهو يفضل التعلّم بصيغة متتالية تقوم على أساس التدرّج خطوة خطوة ، إذ يبدأ بتعلّم التفاصيل إلى أن يصل إلى تكوين فهماً شاملاً لمهارة ما .  أما الدماغ الأيمن فهو عبارة عن جهاز يعتمد على تدفق المعلومات في ذات الوقت ، وهو يفضل التعلّم بالبدء بالمفهوم العام ثم ينتقل إلى التفاصيل .

 

إن الناس يفكرون ويتعلمون بطرق  مختلفة .  فضمن أيّة مجموعة ، لا بدّ أن تظهر دائماً دلائل تشير إلى صفات مختلفة للتعلّم .  إلا أن المجموعات الحضارية المختلفة قد تركز على شكل معيّن من أشكال المعرفة أكثر من سواه .  يصف هيليارد (A. Hilliard) "أسلوب التعلّم" على أنه كميّة الطرق الخاصة بالكيفية التي يقوم بها الأفراد بتطوير عاداتهم الخاصة بطرق الإستجابة لخبرة ما ، كما أنه يقوم بالتمييز ما بين أساليب التعلُّم بناءً على اعتماد المتعلّم الذي يتبع التفكير الكلّيّ ، والمتعلّم للتفكير الكلّي ، مقارنة بالمتعلّم الذي يتبع التفكير التحليلي  .

 

الرئيسية